شاهد.. برازيليون يقتحمون كارفور بعد مقتل رجل أسود

شاهد.. برازيليون يقتحمون كارفور بعد مقتل رجل أسود
عرضت قناة يورنيوز، فيديو يرصد إقتحام مواطنين برازيليين محلا تابعًا لمجموعة كارفور بعد مقتل رجل أسود على يد الحراس وسط دعوة للمقاطعة.

ورصد التقرير، خروج متظاهرين في عدة مدن برازيلية للإحتجاج على مقتل رجل أسود جراء تعرضه للضرب من قبل حراس أحد محلات كارفور التجارية في مدينة بورتو أليجري مما أدي لوفاته.

وتجمع المئات داخل أحد المتاجر التابعة للمجموعة الفرنسية وعبثوا بمحتوياته، تعبيرا عن غضبهم لحادث مقتل جاو ألبيرتو سيليفيرا وسط دعوات لمقاطعة المحلات التابعة لكارفور في بعض مدن البرازيل مثل ريو ديجانيرو وساو باولو وبرازيليا.

وفي سياق آخر، أفادت وزارة الصحة البرازيلية أن الإصابات بفيروس كورونا تخطت 6 ملايين يوم الجمعة، لتصبح البرازيل البلد الثالث في العالم الذي يتخطى هذا الرقم بعد الولايات المتحدة والهند.

وقالت الوزارة إنها سجلت 38397 إصابة جديدة مؤكدة بالفيروس و552 وفاة في الساعات الـ24 الماضية.

وبلغ العدد الإجمالي للوفيات بالفيروس في عموم البلاد 168613.

وتحتل البرازيل المركز الثالث عالميا بعد الولايات المتحدة والهند من جهة الإصابات بكورونا حيث سجلت 6 ملايين حالة.

وتأتي في المرتبة الثانية بعد الولايات المتحدة من جهة الوفيات، حيث سجلت 168061 حالة.

وفي الأيام القليلة الماضية، سجلت ساو باولو وريو دي جانيرو ارتفاعا في عدد مرضى كورونا الذين يعالجون في المستشفيات، حيث تم شغل 90٪ من وحدات العناية المركزة بولاية ريو دي جانيرو وارتفع عدد المصابين في ساو باولو بنسبة 18٪.

وأظهرت أحدث الإحصائيات المتعلقة بالوباء العالمي ارتفاع عدد الإصابات إلى 56 مليونا و563 ألفا و840 إصابة، الخميس.

فيما ارتفع عدد الوفيات إلى مليون و354 ألفا و806 حالات وفاة، بينما بلغ عدد حالات الشفاء 39 مليونا و352 ألفا و261 حالة.

وتلقت البرازيل، أمس الدفعة الأولى من لقاح كورونافاك الذي طوره المختبر الصيني سينوفاك والذي تمر دراساته السريرية بالمرحلة النهائية.

ووصلت أول 120 ألف جرعة من دواء كورونافاك إلى ولاية ساو باولو، التي أبرمت حكومتها عقدا مع شركة سينوفاك للحصول على ما مجموعه 46 مليون لقاح، أي ما يعادل إجمالي سكان الولاية الأكثر تضررا في البلاد من الوباء التاجي الجديد.

وصرح حاكم ساو باولو، جواو دوريا، الذي استقبل شحنة اللقاحات في المطار برفقة مسؤولين محليين آخرين، ورافق عملية نقلها التي تمت وسط حراسة أمنية مشددة، بقوله "نحن هنا لاستلام الشحنة التي تساعد في إنقاذ حياة الآلاف من البرازيليين".

وبالإضافة إلى استيراد جرعات اللقاح، تنص الاتفاقية المبرمة بين حكومة ولاية ساو باولو والمختبر الصيني أيضا على نقل تكنولوجيا اللقاح إلى معهد بوتانتان، وهو مؤسسة حكومية تنسق التجارب السريرية في البرازيل مع الشركة الآسيوية.

وتجرى التجارب على 13 ألف متطوع في البلاد، ووفقا للنتائج المنشورة هذا الأسبوع في مجلة لانسيت العلمية، فإن اللقاح لديه القدرة على توليد استجابة مناعية في الجسم بعد 28 يوما من الحصول عليه، بنسبة 97% من الحالات.

ومع ذلك، فقد أصبح اللقاح المحتمل بالفعل منطلقا لمعركة سياسية بين رئيس البرازيل، جايير بولسونارو، وحاكم الولاية الذي يرعى تجربة اللقاح الصيني، في الوقت الذي يراهن فيه بولسونارو على اللقاح الذي تطوره جامعة أكسفورد البريطانية.

والجدير بالذكر أن البرازيل أصبحت أحد أكبر مراكز تجارب اللقاحات في العالم، وذلك بسبب التنوع الجيني لسكانها وقدرة بعض مختبراتها، فضلا عن شدة الوباء في البلاد.

إقرأ الخبر الكامل و التعليقات