صفوت الشريف ومقتل سعاد حسني.. لغز قضية طاردت رئيس مجلس الشورى الأسبق

  • منذ 9 ايام
صفوت الشريف ومقتل سعاد حسني.. لغز قضية طاردت رئيس مجلس الشورى الأسبق
كتب : أهل مصر

رحل منذ قليل صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى الأسبق عن عمر ناهز الـ87 عاما بعد صراع مع المرض، لتُغلَق صفحة من صفحات واحد من أكثر الشخصيات التي أثارت الجدل في تاريخ السياسة المصرية بعدة قضايا وعدة ملفات لعل أبرزها كانت علاقته بالفنانات وخاصة ما يتعلق بالفنانة الراحلة السندريلا سعاد حسني حيث تردد اسمه دوما كلما ذكر نبأ وفاتها وكشفت تقارير كثيرة عن مذكرات لسعاد حسني أنها تعرضت لمضايقات من صفوت الشريف منذ الستينات ويقال إنها لجأت للرئيس الأسبق مبارك ليبعده عنها ولكن كل المحاولات باءت بالفشل.

فقد كشفت "جانجاه" شقيقة سعاد حسني في كتابها "سعاد - أسرار الجريمة الخفية"، حقائق صادمة حيث نشرت في كتابها السابق نص التحقيقات التي أُجريت يوم 29/2/1968، بمبنى مجلس قيادة الثورة بالجزيرة، مع صفوت الشريف الشهير بـ"موافي"، حينما كان ضابطا بالمخابرات، بوصفه أحد المتهمين في قضية انحرافات صلاح نصر أثناء فترة الستينيات، وجاء فيها: "كان هناك عملية خاصة بسعاد حسني تمت في نوفمبر 1963، حيث حصل تعارف بينها وبين ممدوح كامل مترجم اللغة الفرنسية في قسم المندوبين، وتم تصويرها، وحضر صلاح نصر، رئيس المخابرات، بنفسه لتنفيذ العملية، وأصدر أمرًا باقتحام غرفة النوم وضبطها متلبسة، وعقب ذلك تم اصطحابهما إلى مبنى الاستجواب وخداعها بأن الشخص الذي كان معها جاسوس فرنسي، وعُرض عليها أن تعمل مع المخابرات مقابل ستر فضيحتها، ووافقت، وصرفنا لها مبلغ 300 جنيه قيمة مكافأة، وأُعيد المبلغ بعد ذلك لأنها لم تقم بتنفيذ أي عملية، وذكر لي أحمد الطاهر أوائل 1967 أن هناك علاقة بين صلاح نصر وسعاد". وبعدها أدين في قضية "انحرافات صلاح نصر"، لكنه استطاع الخروج من أزمته بشكل أقوى مما كان عليه، بدليل المناصب التي شغلها في حياته.

وكانت فتحت جنجاه شقيقة سعاد حسني قضية مقتل السندريلا خاصة بعد 25 يناير والقبض على صفوت الشريف وأدانت المتهم الأول فيها وهو صفوت الشريف رئيس مجلس الشورى الأسبق وأن شقيقتها لم تنتحر. وسبق لاعتماد خورشيد كذلك أن اتهمت صفوت الشريف، بقتل الفنانة سعاد حسني وعمر خورشيد، ذلك بعد أن استأجر مجرمون لقتل سعاد حسني، حيث قتلت في شقتها وألقيت من الشرفة في لندن، وكانت كشفت أكاذيب تصوير أفلام جنسية لها قائلة في كتابها: "أنا هنا أكشف أكاذيبه، لأنه لو كان لديه شريط لها لهددها به ونجح في التحكم فيها منذ الستينات".

وتابعت "خورشيد" قائلة، إن سعاد حسني لم تنتحر، بل تم قتلها في لندن بعد اتخاذها قرارًا بكتابة مذكراتها، وبيعها، لاحتياجها الشديد للمال، للعلاج، بعد أن طلبت من صفوت الشريف أكثر من مرة إرسال أموال لها، مشيرة إلى أنه لم يكن يرد على مكالماتها أبدًا، مما جعلها تتخذ القرار السابق، وبمجرد علم صفوت الشريف، اتخذ قراره، خاصة بعد علمه باجتماعها مع عبداللطيف المناوي لكتابة المذكرات بشكل جيد، مؤكدة أن سعاد قتلت في اليوم نفسه الذي كانت متوجهه خلاله إلى المطار للعودة إلى القاهرة، بصحبة الشرائط التي سجلت عليها مذكراتها .

يذكر أن صفوت الشريف حاصل على بكالوريوس العلوم العسكرية، ولديه الجنسية الأمريكية. وأحد ضباط المخابرات في فترة الستينات من القرن الماضي حتى محاكمته من قبل محكمة الثورة المصرية عام 1968 في قضية انحراف المخابرات في عهد صلاح نصر. وكان أحد الأعضاء المؤسسين في الحزب الوطني الديمقراطي عام 1977، شغل منصب الأمين العام للحزب من 2002 إلى غاية 2011. ورئيساً سابقاً لمجلس الشوري المصري. تولي منصب وزير الاعلام لفترة، ثم عين رئيسا لمجلس الشورى، وأيضا تولى رئاسة الهيئة العامة للاستعلامات في عهد السادات.
إقرأ أيضاً:
تشييع جثمان صفوت الشريف بعد ظهر اليوم
نجل صفوت الشريف ينفي وفاة والده متأثرا بكورونا
إقرأ الخبر الكامل من المصدر