أخطر عمليات الاختطاف والتفجيرات لجماعة بوكو حرام.. الأزهر يكشف عنها

أخطر عمليات الاختطاف والتفجيرات لجماعة بوكو حرام.. الأزهر يكشف عنها
أكد مرصد الأزهر لمكافحة التطرف، أن التداخل بين الجريمة المنظمة والإرهاب في أفريقيا أصبح قويًّا للغاية، فبعد أن كانت ممارسة الإجرام هدفًا رئيسًا لتمويل الإرهاب، تغير الوضع الآن وأصبح الإرهاب غطاءً لممارسة الجريمة من أجل ‏جني المال؛ لذلك ترى أن جماعة "بوكو حرام" الإرهابية تجد في عمليات الاختطاف مصدرًا وتجارة مربحة لتمويل عملياتها الإرهابية، لاسيَّما في ظل سياسة تجفيف منابع تمويل الإرهاب.

وقال المرصد، في تقرير له، إن عمليات الاختطاف أصبحت أسلوب حياة لــ"بوكو ‏حرام" وسلاحًا خطيرًا زادت وتيرته خلال الآونة الأخيرة، وجعلت التنظيم المتشدد يتمادى، ويتجه نحو مزيد من الراديكالية والتطرف.

ورصد أخطر عمليات الاختطاف التي قامت بها "بوكو حرام" وساهمت في تشكيل الصورة الدموية عن الجماعة، ما يلي:

واقعة اختطاف طالبات "تشيبوك" الشهيرةفي أبريل 2014، قامت جماعة "بوكو حرام" الإرهابية باختطاف 276 طالبة من مدرسة ثانوية حكومية في بلدة "تشيبوك" بولاية "برنو" شمال نيجيريا.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن "بوكو حرام" كانت تأمل في استخدام الفتيات رهائنَ للتفاوض في مقابل إطلاق سراح بعض عناصرها المعتقلين.

وفي مايو من العام نفسه ظهر "أبو بكر شيكاو"، قائد الجماعة الإرهابية، في مقطع فيديو يعرض فيه إعادة التلميذات المختطفات في مقابل الإفراج عن عناصر الحركة المسجونين لدى الحكومة النيجيرية.

وبعد 4 أعوام، في فبراير 2018، تكرر السيناريو في إحدى مدارس شمال شرقي نيجيريا، حيث اختطفت جماعة "بوكو حرام" 111 تلميذة عقب هجوم شنَّته على مدرستهن في قرية "دابتشي" بولاية "يوبي". وفي سبتمبر 2019، اختطف مسلحون 3 فتيات من مدرسة في "لاغوس" العاصمة التجارية للبلاد، قبل إنقاذهن بعد أسبوع.

اختطاف طلاب "كانكارا" بولاية «كاتسينا»بينما لا يزال العالم يتطلَّع إلى معرفة مصير بقية فتيات "تشيبوك" المختطفات من قبل جماعة "بوكو حرام" الإرهابية، فجعت نيجيريا من جديد باختطاف حوالي 400 طالب، من قبل مسلحين هاجموا مدرسة ثانوية في ولاية "كاتسينا" بشمال البلاد، وذلك في عملية يبدو أن هدفها الخطف للحصول على فدية.

واقعة الاختطاف هذه أعادت الذاكرة إلى سنة 2014، عندما هزَّ العالمَ خبرُ اختطافِ "بوكو حرام" الإرهابية 276 تلميذةً في "تشيبوك"، وهي السنة التي أعطت التنظيم المتشدد الصدارة في ترتيب الجماعات المتشددة الأكثر إرهابًا ودموية؛ إذ صنف مرصد الأزهر "بوكو حرام" في 2014؛ السنة التي شهدت اختطاف فتيات "تشيبوك"، بأنها "الجماعة الإرهابية الأكثر دموية في العالم"، وأصدر كتابه المعنون: "لماذا تتصدر "بوكو حرام" الجماعات الأكثر دموية في العالم؟!".

ويبدو أن "بوكو حرام" تحاول تغيير إستراتيجيتها من حين لآخر، وتستبدل خطف الفتيات بخطف الطلاب، ما يطرح عدة تساؤلات حول سياسات التنظيمات المتشددة التي تعتمد في مصادر تمويلها على عمليات الخطف والفدية، أو ما يعرف بــ"التجارة القاتلة".

ماذا بعد الاختطاف؟تقوم جماعة "بوكو حرام" الإرهابية عادةً باصطحاب المختطفين إلى معسكراتها الكائنة في التجمعات النائية، أو مخيمات عبور مؤقتة، كتلك الموجودة في سجن "نغوشي"، ومن تلك المخيمات المؤقتة تقوم "بوكو حرام" بنقل المختطفات إلى منازل في البلدات والقرى، ويجبروهن على تلقي تعاليم وتفسير "بوكو حرام" المتشدد للإسلام؛ بغيةَ إعدادهنَّ للزواج من مقاتلي الجماعة، ويُدربونهنَّ على كيفية القتال واستخدام القنابل.

وتروي إحدى المختطفات وتُدعى "عائشة" قصتَها بعد اختطافها، وقالت: استمر التدريب مدة 3 أسابيع عقب وصولنا، ثم بدأوا إرسال البعض منا للمشاركة في عمليات إرهابية، وشاركتُ في إحدى الهجمات التي استهدفت قريتي. وقالت عائشة: إنه خلال مدة أسْرها التي امتدت 3 أشهر، تكرر تعرضها للاعتداء.

انتحاريات تحت الطلبمنذ اختطافها لفتيات "تشيبوك" عام 2014، اعتمدت جماعة "بوكو حرام" في تنفيذ معظم عملياتها الانتحارية على العنصر النسائي بشكلٍ كبير، وجعلِهن واجهةً أمامية للإرهاب، فكان أول تفجير نسوي تبنَّته الجماعة الإرهابية في يونيو 2014 قامت به فتاة، وبعده تزايدت تفجيرات العناصر النسائية في شمال البلاد بشكلٍ كبيرٍ، مستهدفةً الأسواق والمدارس والثكنات العسكرية، وذلك بسبب عنصر المفاجأة والصدمة اللذين يُحدثُهما أي تفجيرٍ انتحاري نسوي ناجح، كما أن النساء غالبًا ما يتمكنَّ من الإفلات من القبضة الأمنية أكثر من الرجال؛ لأنهنَّ الأبعد عن الشبهات اجتماعيًّا، ولا يسمح بتفتيش امرأة في نيجيريا.

وهناك ميزة أخرى لتوظيف الانتحاريات، وهي إمكانية إخفاء المواد المتفجرة تحت ملابسهن، أو في حقائبهن أو عبر أطفالهن المحمولين على ظهورهن، ما يشير إلى وجود ثغرة أمنية، وهو ما تلعب عليه "بوكو حرام" لإنجاح عملياتها الإرهابية.

وبعد ظهور تنظيم "داعش" في غرب أفريقيا إثر انشقاقه عن "بوكو حرام"، تضاعف الهجوم على ‏المدنيين وخصوصًا النساء، واعتمد التنظيم المتطرف في إستراتيجيته على المرأة أيضًا، لأسباب عدة منها: التمويه وتعويض نقص ‏المقاتلين، إلا أن "بوكو حرام" تفوَّقت على تنظيم "داعش" الإرهابي، في ما يتعلق باختطاف الفتيات والنساء، أو بالاعتماد ‏عليهن فى عملياتها الانتحارية.‏ وفي هذا الوضع المأساوي تعيش نساء نيجيريا في حلقةٍ تمثِّل سلسلة العنف ضد ‏المرأة تمارسها جماعات إرهابية تتستر بعباءة الدِّين، وهو منهم براء.
إقرأ الخبر الكامل من المصدر