والد ضحية مذبحة الغرق بالفيوم: "أصريت على طلاقها وبنتي رفضت"

  • منذ شهر
  • مصراوي
الفيوم– حسين فتحي:

كشف عبدالباسط عبدالفتاح الفحام والد ضحية زوجها المتهم بقتلها وأبنائه، في قرية الغرق بالفيوم، تفاصيل المأساة التي عانتها ابنته مع زوجها السفاح.

وقال والد القتيلة، إن المتهم حضر صحبة شخص ثقة منذ 7 أعوام، وطلب يد ابنته للزواج، بعد انفصاله عن ابنة عمه.

ويضيف الأب: بعد الحاح وافقت على زواج ابنتي من المتهم، خاصة وأنه "كسيب" ويستطيع فتح بيت والإنفاق على أسرته.

ويشير الحاج عبدالباسط: "مرت السنين والأيام، وأصبح زوج ابنته مجال حديث المنطقة نظرًا لنجاحه فى مجال إنتاج العيش الفينو، والحلويات بأشكالها وأنواعها.

ويضيف "عبدالباسط"، خلال العامين الأخيرين حدث تغير في سلوكيات أيمن وأصبح يعيش فى دور رجال الأعمال والإنفاق ببذخ، وتحول من شخص ناجح إلى شخص آخر، اعتاد السهر ومصادقة أصحاب السوء ومدمني المخدرات، ما أدى لتراكم الديون عليه.

ويقول والد زوجة سفاح الفيوم، قبل رمضان بشهر، جاءت ابنته إلى المنزل هي وأطفالها الأربعة غاضبة بسبب سوء سلوكيات زوجها وإدمانه المخدرات وتراكم الديون عليه، وهو ما دفعنى إلى الإصرار على طلاقها منه.

ويضيف، فوجئت بعماد يدخل علي البيت صحبة بعض أصدقائي طالبًا العفو، على أن يراعي شئون منزله، وووعدني بالابتعاد عن أصدقاء السوء، وفوجئت بابنتى تطلب العودة لمنزل الزوجية من أجل أبنائها الصغار، فرضخت لطلبها ووافقت على عودتها لمنزل الزوجية مرة أخرى.

ويقول الحاج عبدالباسط: "ياريت كان قال أنه مديون بـ 100 ولا 200 ألف جنيه كنت دفعتهم.

ويشير الكابتن عبدالعزيز أدم من أبناء القرية، أنه فوجئ أثناء المعاينة التصوير بطلب السفاح "علبة سجائر" فأحضر أحد الجنود علبة سجائر كليوباترا، إلا أن السفاح رفضها وطالب بإحضار علبة سجائر "مارلبورو".
إقرأ الخبر الكامل من المصدر